July 2013

الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي Sh. Muhammad Al-Yaqoubi
وابناه السيد إبراهيم والسيد إسماعيل حفظهم الله تعالى
And his sons Ibrahim & Ismail, may Allah protect them all
في صورة تذكارية خلال الاحتفال بعقد قرانه يوم الأربعاء الماضي في الرباط
During his marriage party last Thursday in Rabat

الشيخ سليم الحمامي في رحمة الله

بقلم الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي

الحمد لله على كل حال، ونعوذ بالله من حال أهل الضلال، ونصلي ونسلم على سيدنا محمد وصحبه والآل، ومن سار على ذلك المنوال،

أما بعد فإننا ننعي للعالم الإسلامي وفاة علم من أعلام العلم والقرآن والتصوف والذكر والولاية والتقوى، إنه أحد أقطاب الشام من العلماء، والصلحاء، وأحد أركان الطريقة الشاذلية في دمشق.

إنه العالم المعمر الشيخ سليم الحمامي الذي توفي في المدينة المنورة عصر يوم الجمعة عن مائة وثماني سنوات وسيصلى عليه فجر الجمعة في الحرم النبوي الشريف ويوارى الثرى في البقيع الشريف.

الشيخ سليم الحمامي علم من أعلام دمشق صارت به تعرف، عالم فقيه واعظ ، مرشد مرب ، قارئ حافظ مجود للقرآن، أوتي مزمارا من مزامير داود عليه السلام في تلاوة القرآن أتاه الله الصوت الندي والنغمة الشجية ، فكان يصدح بمدح النبي عليه الصلاة والسلام فتحس عشقه للنبي عليه الصلاة والسلام بين الكلمات، وخلال الأنفاس ، فقد كان فانيا في محبته حريصا على اتباع سنته.

كان رحمه الله مواظبا على الجماعات لم يتخلف عن صلاة جماعة إلى أن أقعده المرض، وعرفت المواظبة على ذلك عنه عقودا من الزمن حيث كان إماما وخطيبا في جامع الغواص في حي الميدان.

لازم المحدث الأكبر الشيخ بدر الدين الحسني عدة سنين، واستفاد من صحبته، وحضر دروسه العامة في الجامع الأموي، وحضر دروسه الخاصة في داره، كما لازمه في تنقله وزياراته، وروى دررا من كلامه، وحمل عنه الإجازة فانتفع بالرواية عنه بعد ذلك خلق كثير. وروى عن الشيخ بدر الدين أن رجلا قال سأله الدعاء، فأجاب المحدث الأكبر: غفر الله لكم ولمن رآكم ولمن رأيتموه. وكان هو ممن حضر في المجلس وسمع الدعاء وشمله الخطاب.

أدرك السيد محمد بن جعفر الكتاني واجتمع به ونالته بركته، كما أدرك العلامة الشيخ أمين سويد وصحبه واستفاد منه، وقرأ القرآن على شيخ القراء الشيخ محمد سليم الحلواني، وعليه أتقن التجويد وحقق المخارج والصفات حتى شهد له الشيخ رحمه الله بالإتقان.

وأدرك الطبقة التي بعد هذه من علماء دمشق كالعارف الشيهر الشيخ محمد الهاشمي والمربي الشيخ علي الدقر والشيخ سعيد البرهاني ولازمه وسلك على يديه في الطريقة الشاذلية، وأذن له بالتسليك بها وأجازه بإعطاء الورد العام، وصحب الشيخ عارف عثمان واستفاد من خدمته وملازمته.

تتلمذ على الشيخ حسن حبنكة الميداني وانتقع بحضور دروسه والقراءة عليه، واشتغل بالتدريس في حلقاته منذ البداية في جامع منجك ثم لما صار معهدا ودرس في معهد الغراء أيضا. وقد أقرأ معظم تلاميذ الشيخ حسن حبنكة، وقل من تخرج من مدرسة الشيخ حسن من تلاميذه ولم يكن للشيخ سليم الحمامي رحمه الله فضل عليه، ومن هؤلاء الشيخ حسين خطاب والشيخ مصطفى الخن والشيخ كريم راجح.

رزقه الله تعالى محبة الأولياء والصالحين، والفناء في محبة النبي عليه الصلاة والسلام والفناء في محبة آل البيت النبوي الشريف. زرته رحمه الله مرة في داره، فدخل إلى بيت له ثم خرج ومعه مبلغ كبير من المال أهداني إياه وقال لي أريد منك أن تقول: “سليم منا أهل البيت”.

وكنا في الشام لا نشك أنه أحد الأبدال الذي أخبر عنهم النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح، بهم ترزقون وبهم تنصرون. فقد كان رحمه الله إماما في الورع، مثالا في التقوى وحفظ الجارح والاستقامة.

وكان في الرواية ثقة ثقة ثبتا عدلا، حاضر الذهن، قوي الذاكرة، سريع البديهة، منور الوجه، عذب الصوت، يستحضر ما جرى له ويروي ما سمعه قبل تسعين سنة بلا اختلاف. وقد صحبناه سنين وسمعنا منه قصصا وأخبارا وحكايات وأحاديث رواها عن الشيوخ الذي لقيهم فما اختلف حديثه يوما ولا زاد ولا نقص. ولو كتب ما روي عنه من أخبار العلماء والأولياء لبلغ مجلدا.

قصده الناس للاستجازة والتبرك فلم يكن يرد أحدا من طلبة العلم، يجيز فيما رواه وما أجازه به شيوخه، لا يتجاوز ذلك ولا يتعداه، وقد كان مع ذلك شديد التواضع لا يرى نفسه أهلا للإجازة، وقد استجزته رحمه الله تعالى فأبى أن يجيزني حتى أجيزه فتدبجت معه رحمه الله وكنت أسأله عن الشيوخ الذذين لقيهم وأذكره بأسماء شيوخ النصف الأول من القرن الرابع عشر، فكان يأنس بذلك ويسرد نوادر ما جرى له مع أولئك العلماء.

آتاه الله تعالى بصيرة نافذة في علم التعبير، يؤول الرؤيا فما تكاد الرؤيا تريم عن قوله، ولا يكاد يخطئ شيئا منها. كما كا مرجعا للناس في الاستخارة ما قال لأحد افعل إلا ورأى الخير في الفعل، ولا قال لأحد اترك إلا ورأى الخير في الترك.

أخلاقه رحمه الله إخلاق نبوية، في الغاية من الأدب والتواضع وحفظ اللسان عن الغيبة والنميمة وما يكره من القول، دائم التبسم، يتعاهد إخوانه وأصحابه، يجل العلماء، ويبجل الأشراف، ويعتقد في الصالحين.

ما كان رحمه الله يزن بعيب، ولا أخذ عليه سوء. ما يذكر أحد عنده بسوء، مجلسه مجلس أنس ونور وسكينة، كان لا يحب التصوير ولا يأذن به متمسكا بما كان عليه أشياخه في ذلك، ورعا في مأكله ومشربه، أنيقا في ملبسه، يخدم الضيف، ويقبل على الطلبة، ويعطف على الصغار، لا يكاد يفتر عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورث هذا التعلق بالجناب النبوي الشريف والتعظيم له من جماعة من الشيوخ بعد الشيخ بدر الدين أجلهم: الولي الصالح الشيخ عارف عثمان.

ولد رحمه الله سنة ١٣٢٦ أي ١٩٠٨ ولا يبعد أن تكون ولادته قبل ذلك، فيكون قد عُمّر مائة وثماني سنين، ختمت له بتحقيق مناه في الوفاة بالمدينة المنورة والدفن بالبقيع، فقد رحل به أبناؤه قبل أسابيع من الشام إلى الحجاز حيث زار الجناب النبوي الشريف قبل يومين مودعا. فحقق الله تعالى له مناه بالوفاة في جوار الحبيب صلى الله عليه وسلم.

ترك أربع بنات وستة أبناء هم من أهل العلم والأدب والفضل، نشأوا في أحضان والدهم، ورضعوا منه الاستقامة والأدب والمحبة وتنعموا بخدمته هم محمد أبو سليم ومحمد خير أبو الخير وأحمد أبو معاذ وعبد الرحمن أبو محمد وعبد الرؤوف أبو بشار، وعبد الفتاح أبو حسان.

وإننا إذ نتلقى هذا المصاب الجلل بفقد رجل من أعلام الصالحين، لنتقدم إلى أبناء الشيخ وأحفاده وأسباطه وآل بيته وإلى أهل الشام من العلماء والصوفية والخاصة والعامة بأصدق التعازي سائلين المولى عز وجل أن يسكنه الفردوس الأعلى ويرزقه صحبة حبيبه وقرة عينه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أفنى حياته في محبته ومدحه والصلاة عليه، ونسأل المولى عز وجل أن يعوض أهل الشام خيرا، وأن يجعل في ذريته من الأبناء والبنات والأحفاد والأسباط الخير والبركة والعلم والصلاح والاستقامة إلى يوم الدين.

وكتب
تراب نعال أقدام الأولياء
محمد أبو الهدى اليعقوبي


http://www.youtube.com/watch?v=ovUXZv40gs0

His Eminence Shaykh Muhammad al-Yaqoubi will be visiting London for 2 talks during the weekend of the 6th July, as detailed below:

Saturday 6th July | 4pm to 7pm

“How to Erase Our Sins”

Harrow Central Mosque
34 Station Road,
Harrow,
Middlesex,
HA1 2SQ

https://www.facebook.com/events/596974896999492/

Sunday 7th July | 4pm to 7.30pm

“The Prophetic Diet”

Hounslow Mosque and Islamic Centre
367 Wellington Road South
Hounslow
TW4 5HU

https://www.facebook.com/events/512418158807215

Both are free events for brothers & sisters

For further information:

info@sacredknowledge.co.uk

Please share and attend insha Allah