: Jan 09, 2017

“أعتقد من اللازم مأسسة طريقتنا في التفكير، وإعطائها فضاء وجسما وهيكلا. ففي مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق وهو بمثابة ترجمة وتفعيل للأطروحات الرئيسية التي…

330 VIEWS
General : 0 Comments

“أعتقد من اللازم مأسسة طريقتنا في التفكير، وإعطائها فضاء وجسما وهيكلا. ففي مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق وهو بمثابة ترجمة وتفعيل للأطروحات الرئيسية التي تطرقت إليها في كتابي ” الإصلاح الجذري”، نشتغل على اثنا عشر موضوعا وهي التربية، وقضية النوع، والبيئة، والتغذية، والسياسة، والاقتصاد، والفن، وكذلك الموضوع الشائك المتعلق بالهجرة والعمال المهاجرين، سواء تعلق الأمر بوضعية الغجر، كما ذكرتم ذلك، أو بالمعاملة غير المقبولة للعمال المهاجرين في آسيا أو في الخليج ( كقطر وهي مكان تواجد المركز).نحن نعمل على جمع علماء النصوص وعلماء الواقع، وهم خبراء على أعلى المستويات، ويشتغلون في دائرة مغلقة ليكون التفكير أكثر عمقا. لقد أسسنا شبكات طلابية دولية، ونحاول الوصول إلى جمهور عريض. ومن بين الأهداف التي سطرها المركز كذلك، بعيدا عن فضاء المرجعية الإسلامية، هو إثارة اهتمام المثقفين والعلماء والطلبة من مذاهب أخرى، سواء كانوا ملاحدة أو لاأدريين، وتنظيم لقاءات من أجل الحوار وعقد الشراكات. إنه شكل من أشكال الربط كما تسمونه. وبالتالي، نحن مدعوون إلى تخصيص المزيد من الوقت والتفكير لتحقيق هذه الأهداف.”

طارق رمضان

Comments

comments

Add a Comment